الفرقة الموسيقية باروكاده

المدير الموسيقي – عميت تيفنبروم

أقيمت باروكادة في سنة 2007 على يد مجموعة من العازفين المنفردين الذين أكملوا دراستهم في أكاديميات موسيقى قديمة رفيعة المستوى خارج البلاد وعادوا لإسرائيل لإقامة فرقة باروك أصلية. نجد من ضمن عازفي باروكادة صانعي آلات متخصصون بصناعة آلات تعود لفترات معينة وحتى أنهم صنعوا الآلات الوترية التي يستعملها أفراد الفرقة.

يوجد لفرقة بروكاده مجموعة باسو-كونتنيو كبيرة ومتنوعة، التي تقدم خلفية غنية وداعمة لآلات السوبرانو وللمغنين، وأنغام مِرنانه مفعمة بالحيوية لجميع أفراد الفرقة. كما كانت الادة في فترة الباروك، يعمل أفراد الفرقة بدون قائد. لكل مغني صوته الخاص، والموسيقة هي ناتج متناسق لحوار مثمر بين العازفين.

كما هو الحال للطريقة التي تعمل بها بدون قائد، الباروكادة تؤدي عملها بشكل منظومة جماعية: جميع القرارات، الموسيقية والإدارية يتم اتخاذها من قِبَل أعضائها.

الباروكادة لا تحدد نفسها لعزف موسيقة من فترة الباروك وعصر النهضة، بل تمارس عزف موسيقى من فترات مختلفة. أحد أهدافها هو إسقاط الحواجز المُصَنِّفَة وتفرق بين الموسيقى الكلاسيكية وبين أساليب أخرى، من منطلق إيمان أن "الكلاسيكية" هي العلامة المميزة للجودة التي تتخطى الحدود الجغرافية، الفترات والثقافات.

للباروكادة مجموعة مشتركين ناجحة في أنحاء البلاد: متحف تل-أبيب للفنون، مهرجان الشتاء في أبو غوش، مركز ويل كفار شمرياهو وصف الموسيقى الكاميرية في حيفا.

צילום: טל שחר